Saturday, November 24, 2007

خواطر معتمر

بفضل الله ونعمته من الله على بالعمره رمضان الماضى وأحببت انا أنقل بعد الخواطر التى إنتابتنى آن ذاك

الخاطرة الاولى
كانت رحلتنا بريه ونزلنا بالمدينه أولا ثم منها على مكه
ونتوقف عند رحلتنا من المدينه لمكه
عدد الساعات المفروضه من سبع إلى ثمان ساعات
قضيناها نحن بفضل الله ثلاثه عشر ساعه فى الطريق
من بعد صلاة الظهر إلى الثالثه فجرا
فى أثناء الطريق تعطل المكيف الخاص بالاتوبيس ولا يوجد منفذ للهواء
إنتابنا حاله من السخط على السائق اللى المفروض إنه متمم على الأتوبيس وشعرنا بالتعب والإرهاق
وإحنا نازلين علشان الأتوبيس يتصلح قال لى أبى كلمه جميله جدا
إنتم مش مستحملين كام ساعه من غير مكيف والله إنتم بتستعبطوا
فين الصبر؟؟؟ دا سيدنا محمد أثناء الهجره لا كان فيه تكييف ولا أتوبيسات ولا كافتيريات على طوال الطريق!!!
وبتقولوا إنكم عاوزين نهضه ونصرة وعزه للإسلام من غير صبر مش هاينفع
صحيح إحنا بنستعبط
إحنا مش قادرين نستحمل كام ساعه
وسيدنا محمد إستحمل الكثير والكثير فى سبيل إعلاء كلمه الحق وهوه ضامن الجنة
لاقدرين نصير على الطاعات ولا على الإبتبلاءات
وإنا لله وإنا إليه لراجعون
كام واحد مننا بيحافظ على السنن والتحلى بأخلاق الحبيب المصطفى
وكام واحد مننا بيستحمل الإبتبلاء بصدر رحب ولسان حامد


الخاطرة الثانيه
خرجت كالعادة لاداء صلاة الظهر فى الحرم المكى وكان اليوم شديد الحرارة طبعا دا بالنسبه لى لكن بالنسبه لمكه كان يوم ربيعى
وعندما ذهبت كانت الصلاة قد أقيمت فإضطررت للصلاة فى الساحة وكنت نسيت المصليه .......... خلاص مش مهم نصلى على البلاط
خلعت الحذاء ( ودا طبعا غباء منى لانه يجوز إنى فى الوقت دا كنت أصلى بالحذاء) ووضعت رجلى على البلاط أقصد على جمره متوهجه من الحرارة ........ يااااااإلهى ماذا أفعل ... إخترت أن أكمل الصلاة وعند السجود حمدت الله كثيرا إنى منتقبه (لانى لو مكنتش منتقيه كان وجهى تشوه من أثر الحراره) وظننت إن العبايه هاتنصهر من الحراره ولكن الحمد لله لم يحدث لها شىء وشعرت أخت لى من بلد عربيه بمعاناتى فأفسحت لى بجوارها وظللت ادعو لها طوال الصلاة

وفى يوم ثانى ذهبت لصلاة التراويح وصليت أيضا فى الساحة وكان معى المصليه
أقسم بالله كنت أشعر بحرارة البلاط من تحت السجادة

تذكرت سيدنا بلال وهو موضوع على رمال الصحراء دون طعام ولا شراب
ويعذب من قبل قريش ويوضع فوقه حجر وهو ثابت ولاينطق إلا بأحد أحد
يااااااااه دا أنا صفر على الشمال
دا انا ولا حاجة ولا بعمل حاجة
الناس دى كانت بضحى بكل مالديها
حتى أنفسهم علشان خاطر الدين
علشان كلمه الحق
علشان لاإله إلا الله محمد رسول الله
وإحنا بنربى ولادنا على الخوف والجبن وإن ربنا مش أول اولويتنا
إننا ممكن نضحى بأى حاجة علشان أى حاجة إلا ربنا وكلمه الحق
الام تقول لابنها بص ياحبيبى إنت تمشى جمب الحيط ولو عرفت تمشى جواها ياااااااااريت
إحنا م ناقصين مشاكل
إنت مش عارف اللى بيتمسكوا أمن دوله بيتعمل فيهم إيه
إحنا مش عاوزين بهدله ( هوه إنتم مش عارفين اللى كانت بتمسكه قريش كانت بتعمل فى إيه)
ونطلع شباب سلبى ملوش قضيه فى حياته عايش ليها
ونقول أصل الحكومه بايظه وأصل البلد خربانه
ومش أنا اللى هاصلح الكون؟؟؟
!!!!
بس ياريت نتدبر الأيه الكريمه
(وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ) هود

12 comments:

Anonymous said...

جميل جدا

Anonymous said...

كملى كملى الباقى

عادل امين said...

نحن فى انتظار بقيه الخواطر
جعلالله ذلك فى ميزان حسناتك

Anonymous said...

تقبل الله منك

tamooh said...

مكة
و
المدينة
احرقتى قلبى بالشوق..

جزاكم الله خيرا ..مسلمة
نتابع
ومستمتعين

أنا مسلمه said...

أ-عادل أمين أهلا بحضرتك فى مدونتنا وجزاكم الله خيرا على الزيارة

أنا مسلمه said...

أهلا ياطموح

إيه النور دا

وجزاكم مثله حبيبتى

وإن شاء الله المرة الجايه نكون صحبه

mohammed alsha3r said...

السلام عليكم

أختى الكريمه أحييكى أولا على المدونه

وترتيبها الجميل

واهتمامك بالتنميه البشريه

ودا شىء جميل ومجال جميل انا بحبه جدا

المهم

ياريت تبقى تبقى تكبرى الخط شويه بتاع البوست

اخواتك نظرهم ضعيف شويه

المهم

باباكى كان عنده حق

واحنا فعلا مش بقينا لا نستحمل لا صيف ولا شتا

فى حين الصحابه والنبى ياما شاف الوان العذاب علشان نبقى مسلمين وموحدين


تانى حاجه

ابقى خلى بالك بقى

المرة الجايه

ربنا يكتب لنا وليكى تانى حج بيت الله الحرام


أخوكم محمد الشاعر

دمتم على خير

mohammed alsha3r said...

السلام عليكم

أختى الكريمه أحييكى أولا على المدونه

وترتيبها الجميل

واهتمامك بالتنميه البشريه

ودا شىء جميل ومجال جميل انا بحبه جدا

المهم

ياريت تبقى تبقى تكبرى الخط شويه بتاع البوست

اخواتك نظرهم ضعيف شويه

المهم

باباكى كان عنده حق

واحنا فعلا مش بقينا لا نستحمل لا صيف ولا شتا

فى حين الصحابه والنبى ياما شاف الوان العذاب علشان نبقى مسلمين وموحدين


تانى حاجه

ابقى خلى بالك بقى

المرة الجايه

ربنا يكتب لنا وليكى تانى حج بيت الله الحرام


أخوكم محمد الشاعر

دمتم على خير

أنا مسلمه said...

أخونا الشاعر أهلا بحضرتك فى مدونتنا المتواضعه
وإن شاء الله هاخلى بالى المره الجايه
جزاكم الله خيرا

مدونه انا بحبك يا مصر said...

والله رجعتينى لذكريات العمرة والله كل متذكر هذة الذكريات الجميله تبكى العين
جزاكى الله خيرا
احمد الجيزاوى

Anonymous said...

بصراحة المدونة جميلة جدا ادعو الله لكى بدوام التوفيق وان تظلى تمتعينا بكلامك ومدوناتك الشيقة